أنتم هنا : مرحبا

المستجدات

المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية يفتتح مقره الرئيسي في تونس

تونس، 9 مايو/أيار 2017

افتتح المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية مقره الرئيسي في عمارة جديدة بالكامل من ثلاث طوابق في حي البحيرة 2 بالعاصمة تونس،يوم 9 مايو 2017. وذلك تنفيذا للبنود المتعلقة باتفاقية تأسيس المصرف التي وقعتها الدول الأعضاء في اتحاد المغرب العربي. وبذلك تصبح العاصمة التونسية مقرا للمصرف المغاربي الجديد الذي من شأنه أن يدفع مسار التكامل الاقتصادي الإقليمي قُدُما إلى الأمام.

وترأس حفلَ الافتتاح السيد يوسف الشاهد، رئيس الحكومة التونسية الذي ألقى بالمناسبة خطابا عبر فيه عن اعتزاز بلده باستضافة مقر المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية، موضحا أنه "دليل على قوة شعوب وحكومات المغربي التي تعمل على تعزيز العلاقات بين البلدان المغاربية" وأضاف الشاهد أنه بالرغم من الصعوبات الاقتصادية التي تعيشها المنطقة "فإن تونس لن تدخر أي جهد في سبيل ضمان نجاح المصرف المغاربي الجديد"

أما الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، الطيب بكوش فقد أوضح بدوره أن انطلاق أنشطة المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية هو تتويج لمسار طويل من شأنه أن يعزز نسيج المؤسسات في منطقة المغرب العربي.

في حين رأى رئيس مجلس إدارة المصرف، وزير المالية الجزائري الأسبق، محمد جلاب أن الدول الأعضاء قد أعطت إشارة إيجابية من خلال صرف ربع رأس مال المؤسسة منذ ديسمبر 2015، وذلك لتمكينها من إطلاق عملياتها."

وبافتتاح المقر المركزي للمصرف، تكون الدول المغاربية قد قطعت خطوة حاسمة على طريق التكامل الاقتصادي المغاربي، الأمر الذي يتوقع أن يكون له أثر كبير في مجال النمو وخلق فرص العمل.

نبذة عن المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية BMICE

المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة الخارجية هو مؤسسة جديدة تم إنشاؤها بهدف تعزيز التكامل بين بلدان اتحاد المغرب العربي: ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب، موريتانيا.

ويأتي تأسيس هذا المصرف ضمن الجهود الرامية إلى استغلال الإمكانيات والفرص التي يتيحها التكامل الاقتصادي المغاربي لتحقيق استفادة بلدان المنطقة من رافعات نمو اقتصادي بديلة مع ما تتيحه من تأثير ايجابي في مجال التنمية. 

ويهدف إنشاء المصرف المغاربي للاستثمار والتجارة إلى المساهمة في بناء اقتصاد مغاربي تنافسي ومتكامل من خلال تطوير الاستثمار والتبادل بين الدول المغاربية واقتراح حلول للعوائق والحواجز التنظيمية والمؤسسية. 

بيان صحفي رقم 001/2017

العلاقات الإعلامية

تونس

عودة